موقع موريتانيا الآن يُتيح لكم فرصة نشر الأخبار والبيانات ومختلف الإعلانات.. للراغبين في الإستفادة من الخدمة التواصل مع الإدارة التجارية

وكالة الفضاء الامريكية ″ناسا″ تعترف :القرآن ليس بكلام بشر!! / المرابط ولد محمد لخديم

توالت الاكتشافات العلمية التي تتطابق وما ورد في القرآن الكريم إلا أنها كانت في كل مرة تصطدم بقوى مشككة سواء من قوى خارجية أو داخلية من بني جلدتنا..
والطواف بها..      من هذه الاكتشافات للحصر  خصوصيات الكعبة المشرفة والإعجاز العلمي في اتجاهاتها وأسرار الحجر الأسود... 

ومعجزة بئر زمزم ومكونات مائه... الآيات البينات في مقام إبراهيم ودلالة الأمن الحسي والمعنوي فيه...الخ!!

    صحيح أن القرآن ليس كتابا في العلوم التجريبية بفروعها المختلفة:رياضيات فيزياء كيمياء وليس كتابا في العلوم الأدبية واللسانية بالرغم  ما فيه من معلومات تتصل بهذا العلم أو ذاك يختص أهل العلم بفهمها...
والآن لنضع هذا الكلام جانبا ولنناقش المسالة بكل حرية حتى نلم بجوانب القضية.
    لاشك أن العلم الحديث كشف عن عجيب ما صنع الصانع.
    كشفه في النبات، وهو صنوف لاعداد لها وكشفه في الحيوان، وهو أجناسا لا حصر لها. وكشفه في الإنسان، أسمى حيوان.. وكشف عن أنساق واحدة في كل هذه الصنوف والأجناس جميعا. وكشف عن قوى في كلها تعمل واحدة، على اختلاف في درجات، ولكن على اتحاد في غايات....
   ونسق العلم ما بين الأرض الجامدة وما عليها من أحياء ونسق ما بين الأرض، جامدها والحي، وبين هذه الشمس وذلك القمر، وأثبت أن المعدن واحد والأصل واحد، وأثبت أن الذي صمم عين الإنسان، بعدستها ومائها، وما وراء الماء من شبكة تلقى عليها الصور، هو لابد الذي صمم هذه الشمس وأخرج منها تلك الأشعة ووجهها إلى الأرض. فهذه العين تكون عبثا لولا هذا الضياء...!
   وجاء العلم، وجاء العلماء بألف ألف دليل على وحدة الأرض، وما عليها، ووحدة السماء. ومن هذه الوحدة درج الناس والعلماء إلى وحدة رب هذه الأرض ورب السماء).) 
وإنسان اليوم عندما ينظر إلى قدرة الخالق في هذا الكون الواسع بدءا بكواكبه، ونجومه، وشموسه، وسمواته،  ويقارن بين ماتوصل اليه  العلم الحديث من أقصى نقطة في الكون والتي قدروها ب:9,46 تريليون كلم. وأصغر مخلوق يعرفه العلم الذرة لتأخذه الرهبة والدهشة لهذه القدرة  الهائلة التي تسير هذا الكون..
    واليك عزيزي القارئ بعض التفاصيل لكي تفهم هذا الرقم تعني السنة الضوئية مقدار ما يقطه الضوء في سنة كاملة علما أن سرعة الضوء تبلغ حوالي 300كلم في الثانية وبهذه السرعة فان الضوء يقطع 18مليون كلم في الدقيقة وتسمى الدقيقة الضوئية وتبلغ المسافة التي يقطعها الضوء في سنة واحدة 9.460,800,000,000 كلم فما بالك بمليارات المجرات؟ ومليارات السنين الضوئية؟ وتريليونات الذرات؟!..
الأعلى‏:‏ 2- 3‏ ‏{‏‏الَّذِي خَلَقَ فَسَوَّى وَالَّذِي قَدَّرَ فَهَدَى}  فسبحان
      ومايعنينا في هذا المقال هو الاكتشافات التي اكتشفتها وكالة الفضاء الأمريكية أو الوكالات الأوربية والروسية .. 
     ففي محاولة لتحديد الاتجاهات الدقيقة إلى القبلة (أي مكة المكرمة) من المدن الرئيسة في العالم باستخدام الحاسوب لاحظ الدكتور حسين كمال الدين تمركز مكة المكرمة في قلب دائرة تمر بأطراف جميع القارات أي ان اليابسة على سطح الكرة الأرضية موزعة على مكة المكرمة توزيعاً منتظماً وأن هذه المدينة المقدسة تعد مركراً لليابسة..
  وفي دراسة أخرى تقع مكة المكرمة في مركز دائرة تمر بحدود قارات العالم الجديد وهذه الدائرة تمر أيضاً بالحدود الشرقية والحدود الغربية للقطب الجنوبي وهنا يظهر لنا أن اختيار موقع مكة المكرمة ليكون فيها أول بيت وضع للناس هو المسجد الحرام (قبلة المسلمين) هو اختيار إلهي فيه حكمة كبرى لم تكن لتعرف إلا بعد الحقائق والاكتشافات العلمية الحديثة فالمسلمون عندما يتجهون في صلاتهم إلى مكة المكرمة فهم يتجهون إلى موقع يعد بمنزلة مركز اليابسة أنه لا يخفى دلالة توسط موقع مكة المكرمة بالنسبة لتسهيل عملية الحج والعمرة للمسلمين من مختلف بقاع الأرض فموقعها متوسط بالنسبة لكافة القارات فهي لا تقع في أقصى الشرق أو الغرب أو في أقصى الشمال أو الجنوب...وقد قسم الفقهاء المواضع تبعا لجهات الحجيج..‏
وحديثاً استطاع العلماء أن يتحققوا من وسطية مكة بواسطة الصور الحقيقية التي يصورها القمر الصناعي عندما يلتقط صوراً للكرة الأرضة مبتعداً عن سطحها بما لا يقل عن مائة كيلو متر في الفضاء وهو البعد الذي تستطيع أجهزة التصوير بالقمر الصناعي أن تلتقط صوراً للكرة الأرضية مشتملة على القطبين وباستعمال أجهزة التكبير في فحص هذه الصور الحقيقية تتضح وسطية مكة بين أقصى يابسه في القطب الشمالي وأقصى يابسه في القطب الجنوبي...
  وفي النصف الثاني من القرن العشرين الميلادي قام أحد العلماء الأمريكان والمتخصص في علم التبوغرافيا بإجراء بحوث استنج منها أن مكة هي المركز المغناطيسي للكرة الأرضية وقد قامت بحوث هذا العلم على أساس ظاهرة كونية موجودة منذ خلق الكون وهي ظاهرة التجاذب في ما بين الأجرام السماوية..
  (التجاذب المتبادل فيما بينها) وتصدر فاعلية هذا الجانب من مراكز هذه الأجرام أي الكواكب والنجوم والكرة الأرضية شأنها شأن أي كوكب آخر تصدر قوة جذبها للاشياء من مركزها في باطنها وهي النقطة أو المركز الذي درسه ذلك العالم الأمريكي وتحقق من وجوده وموقعه والمكان الذي يدل عليه على سطح الأرض وإذا به يجد أن موقع مكة هو الموقع الي تتلاقى فيه الاشعاعات الكونية، وأعلن بحوثه هذه دون أن يدفعه على إجرائها أو إعلانها أي وازع ديني...
وفي السنة الماضية اذهل رائد الفضاء الروسي عندما رأى بقعتين منيرتين من الارض ليكتشف بمنظاره أنهما مكة والمدينة وقد كتبت مقالا حول هدا الاكتشاف المذهل بعنوان:عجائب مكة والمدينة التي حيرت العلماء!! 
     ذالك ان رائد الفضاء الروسي آنا تولي إيفانيشن، وفي مقابلة له قال: انه وجه اجهزنه الى جميع أنحاء العالم خاصة تلك التي تشتهر بالأضواء مثل باريس وأمريكا ولكنه لم يرى إلا الظلام الدامس... ممكن الاطلاع على المقال من الرابط:
http://www.aqlame.com/article35226.html
  وفي الوقت الذي تعترف الوكالات الروسية والأوربية والصينية بالاكتشافات المذهلة فان ناسا على الرغم من عراقتها ومكانتها العلمية ظلت لاتعترف بهذه الاكتشافات إلا على استحياء وبصفة محترسة معللة موقفها بحجج واهية من قبيل أن الوكالة هيأة علمية لاتخدم دين بعينه  إلا أن هذه الدراسة الأخيرة والتي لم تدع للوكالة أي خيار حشرتها في الزاوية حتى اعترفت بها علنا مكره أخاك لابطل...أضغط النسخة الانجليزية.
https://www.youtube.com/watch?v=Q1eTF_8tP58&feature=youtu.be
والرابط أسفله يمثل النسخة العربية:
https://www.youtube.com/watch?v=gMjg4_n8G-I
والعقل بعد أن يصل إلى الحكم بحقيقة وجود الله عن طريق الآثار التي خلقها الله سبحانه وتعالى يرى نفسه عاجزا عن فهم الحقائق المحيطة والمتصلة به، ويرى من الواجب أن يكون هناك اتصال واضح بينه وبين خالقه ليرشده ويهديه إلى الأمور التي يقف عاجزا أمامها ولا قدرة له على حلها. ولما كان العقل محدود (14) والمحدود لا يستطيع أن يتصل بغير المحدود شاء الله العظيم الخالق المدبر أن يتصل هو بنا. ثم أتت رسل تخبر أنها أرسلت من الله،
ببراهين تفوق عقل الإنسان، فأتى موسى وعيسى ثم محمدا صلى الله عليه وسلم فعلى هذا يكون البرهان الذي يأتي به الرسل هو المعجزة البشرية التي تثبت حقيقته وتبين هويته، وتظهر رسالته وتؤكد بأنه رسول من عند الله.
       والمعجزة الأخيرة هي القرآن الكريم الذي أتى يجدد من الناحية الشرعية علاقات الإنسان بنفسه وبخالقه الكريم، وبغيره من بني الإنسان.
      والخطاب القرآني يبين أن عقائده مبرهنة فهو يخاطب القلب والوجدان والاعتماد عليهما أساسا للاعتقاد, وهذا ما لا نجده في بعض العقائد الأخرى التي تقول:( آمن ثم أعلم) أو (أغمض عينيك ثم اتبعني).
  بدليل قاله تعالى﴿ قل هاتوا برهانكم إن كنتم صادقين﴾(15) وقوله جل وعلا
﴿ قل هذه سيبلى أدعوا إلى الله على بصيرة ﴾ (16)
        وأكثر من هذا أنه يتبع مسائله بالحجة المقنعة الدامغة, والبرهان الواضح, الذي يملك أزمة العقول ويأخذ الطريق إلى القلوب. فالقرآن الكريم يقيم الأدلة في مسألة الألوهية من الكون, ومن النفس, والحياة, وفطرتهم, فلا مناقضة بينه وبين فطرة الإنسان..
    يقول عز من قائل ﴿ فلينظر الإنسان مم خلق﴾ (17) ﴿ أفلا ينظرون إلي الإبل كيف خلقت﴾(18)
        ﴿ما اتخذ الله من ولد وما كان معه من آلهة إذا لذهب كل إله بما خلق ولعلا بعضهم على بعض﴾ (19)
        ﴿إن الذين تدعون من دون الله لن يخلقوا ذبابا ولو اجتمعوا له وان يسلبهم الذباب شيئا لا يستنقذونه منه ضعف الطالب والمطلوب﴾ (18)  إلى غير ذلك من الآيات فهي تأمر باستعمال الحس لنقل الواقع حتى تصل إلى النتيجة الصحيحة..   
     وفي الأحكام نجد: ﴿حرمت عليكم أمهاتكم﴾(19) ﴿ فمن شهد منكم الشهر فليصمه﴾(20)
﴿أوفوا بالعقود﴾ (21) ﴿وأحل الله البيع وحرم الربا﴾(22)  ﴿حرض المؤمنين على القتال﴾ (23).
﴿ فانكحوا ما طاب لكم من النساء مثنى وثلاث ورباع..﴾(24), إلى غيرها من الآيات وكلها تعطي أحكاما محسوسة لوقائع محسوسة..
        لكن قام في التاريخ من حاول أن يعارض، وعارض وأتي بكلام زعم أنه قد حاكي به كلام الله عز وجل، ولكنه جاء مرذولا سمجا لا قيمة له"(25)
      (من ذالك ما حدث من الشاعر العربي لبيد ابن ربيعة, الشهير ببلاغة منطقه وفصاحة لسانه، ووصالة شعره. فعندما سمع أن محمدا صلى الله عليه وسلم يتحدى الناس بكلامه قال بعض الأبيات ردا على ما سمع، وعلقها على باب الكعبة، وكان التعليق على باب الكعبة امتيازا لم تدركه إلا فئة قليلة من كبار شعراء العرب ، وحين رأى أحد المسلمين هذا أخذته العزة، فكتب بعض آيات القرآن، وعلقها إلى أبيات لبيد، ومر لبيد بباب الكعبة في اليوم التالي، ولم يكن قد أسلم بعد، فأذهلته الآيات القرآنية، حتى إنه صرخ من فوره قائلا:
(والله ما هذا بقول بشر، وأنا من المسلمين)
           وكان من نتيجة تأثر هذا الشاعر العربي العملاق ببلاغة القرآن أنه هجر الشعر، وقد قال له عمر بن الخطاب رضي الله عنه يوما: يا أباعقيل: أنشدني شيئا من شعرك، فقرأ سورة البقرة, وقال: ماكنت لأقول شعرا بعد أن علمني الله سورة البقرة وآل عمران.(26)
         ومن ذالك أيضا ما وقع لاين المقفع كما جاء في كتاب المستشرق ولاستن) وعلق عليه بقوله: ".. إن اعتداد محمد بالإعجاز الأدبي للقرآن لم يكن على غير أساس، بل يؤيده حادث وقع بعد قرن من قيام دعوة الإسلام" (27))
         والحادث كما جاء على لسان المستشرق، هو أن جماعة من الملاحدة والزنادقة أزعجهم تأثير القرآن الكبير في عامة الناس، فقرروا مواجهة تحدي القرآن، واتصلوا لإتمام خطتهم بعبد الله بن المقفع 727م، وكان أديبا كبيرا. وكاتبا ذكيا. يعتد بكفاءته فقبل الدعوة للقيام بهذه المهمة..وأخبرهم أن هذا العمل سوف يستغرق منه سنة كاملة، واشترط عليهم أن يتكلفوا بكل ما يحتاج إليه خلال هذه المدة.
         ولما مضى على الاتفاق نصف عام، عادوا إليه، وبهم تطلع إلى معرفة ما حققه أديبهم لمواجهة تحدي رسول الإسلام، وحين دخلوا غرفة الأديب الفارسي الأصل، وجدوه جالسا والقلم في يده، وهو مستغرق في تفكير عميق، وأوراق الكتابة متناثرة أمامه على الأرض، بينما امتلأت غرفته بأوراق كثيرة، كتبها ثم مزقها.
        لقد حاول هذا الكاتب العبقري أن يبذل كل مجهود، عساه أن يبلغ هدفه، وهو الرد على تحدي القرآن المجيد..ولكنه أصيب بإخفاق شديد في محاولته هذه، حتى اعترف أمام أصحابه، والخجل والضيق يملكان عليه نفسه، أنه على الرغم من مضي ستة أشهر، حاول خلالها أن يجيب على التحدي، فإنه لم يفلح في أن يأتي بآية واحدة من طراز القرآن !!
   وعندئذ تخلى ابن المقفع عن مهمته، مغلوبا مستخذلا"!! (28).
          وغيره كثر ممن حاولوا مواجهة هذا التحدي، غير أنهم أخفقوا إخفاقا ذريعا, من هؤلاء أبو الحسن أحمد بن يحي المعروف بابن الرواندي، والنضر بن الحارث، وطليحة بن خويلد ألأسدي, ومسيلمة بن حبيب الكذاب وقد كان مسيلمة من فصحاء العرب، وكان إذا تكلم على سجيته جاء بكلام جيد، لا يوزن بشيء من السخف الذي انحط إليه عندما حاول تقليد القرآن ومعارضته...
          وهكذا لا يزال تحدي القرآن الكريم قائما ومستمرا على مر القرون والأجيال وهو معجز في القرن العشرين أكثر مما كان عليه لأنه استمر تحديه أربعة عشر قرنا. ومع نمو العقل البشري عجز الإنسان عن الإتيان بسورة واحدة من مثله، وهذا هو برهان التجربة والمشاهدة، وهو الذي عناه الخطابي في كتابه:" بيان إعجاز القرآن" عندما قال::
        " ... والأمر في ذالك أبين من أن نحتاج إلى أن ندل عليه بأكثر من الوجود القائم المستمر على وجه الدهر، من لدن عصر نزوله إلى الزمان الراهن الذي نحن فيه" (29)
       وبيان ذالك أن العرب بدأوا فسألوا محمدا صلى الله عليه وسلم أن يأتيهم بآية تدل على صدق دعوته ورسالته. فأخبرهم الله تعالى بأن القرآن أعظم آية تدل على ما يريدون، وذالك في قوله تعالى:
      ﴿ وقالوا لولا أنزل عليه ءايات من ربه قل إنما الآيات عند الله وإنما أنا نذير مبين أولم يكفيهم أنا أنزلنا عليك الكتاب يتلى عليهم إن في ذالك لرحمة وذكرى لقوم يؤمنون ﴾(30)
     ولكن الكافرين أنكروا أن يكون في شيء من آي القرآن ما يدل على صدق محمد صلى الله عليه وسلم، وادعوا أنه كتابا كغيره ليس فيه ما يعجز عن الإتيان بمثله، وأعرضوا عنه قائلين ما نقله الله على لسانهم؛ ﴿ قد سمعنا لو نشاء لقلنا مثل هذا إن هذا إلا أساطير الأولين﴾ (31)
      وحينئذ تحداهم الله ـ أو قل تحداهم القرآن إن شئت ـ أن يأتوا بسورة من مثله.
            وأفرغ هذا التحدي في قوالب مختلفة من اللفظ والأسلوب، وأنهضهم إلى الإتيان بمثله أو بمثل أقصر سورة منه، بالتقريع والتحميس ومختلف أشكال التحدي فقال لهم مرة:
     ﴿ وإن كنتم في ريب مما نزلنا على عبدنا فاتوا بسورة من مثله وادعوا شهداءكم من دون الله إن كنتم صادقين فإن لم تفعلوا ولن تفعلوا فاتقوا النار التي وقودها الناس والحجارة أعدت للكافرين﴾(32)
         وقال مرة أخرى:
   ﴿ قل لئن اجتمعت الإنس والجن على أن يأتوا بمثل هذا القرآن لا يأتون بمثله ولو كان بعضهم لبعض ظهيرا ﴾(33)
  وقال لهم مهيجا ومقرعا:
﴿ أم يقولون تقوله بل لا يؤمنون فليأتوا بحديث مثله إن كانوا صادقين﴾.(34)
      ولقد كان من مقتضى قولهم: لو نشاء لقلنا مثل هذا، وما سمعوه من هذا التقريع والتحدي وما كان يعتلج في صدورهم من الحقد والكراهية لهذا الذي جاءهم، النبي صلى الله عليه وسلم، وما كانوا منصرفين إليه من البحث الدائب عن أي وسيلة يمكن الاعتماد عليها، لإفساد أمره عليه ومنع دعوته من السير في طريق النجاح.
     كان من مقتضى ذالك كله أن ينهضوا لمعارضته ومجاراته بفصول من كلامهم البليغ، ليقطعوا بذالك خطره عنهم وليعلنوا بذالك لمن قد يتحدث بهذا الذي يأتيهم به من القرآن، أنهم قد جاءوا بمثله وخير منه.
     ولكنهم _ على الرغم من كل هذا ـ لم يفعلوا شيئا، ولم يستجيبوا لتحدي القرآن الكريم في محاولة ما، غير أنهم تحولوا عن قولهم السابق:
        (لو نشاء لقلنا مثل هذا)، إلى زعم أن محمدا (35) إنما يأتيهم بسحر..أو كهانة..أو شعر فريد في بابه, كما قال الله تعالى عنهم:
      ﴿ ولما جاءهم الحق قالوا هذا سحر وإنا به كافرون ﴾(36)
       ثم إن آيات التحدي هذه ظلت مسجلة في كتاب الله تعالى حتى يوم الناس هذا, تقرع آذان العلماء والأدباء والشعراء والبلغاء على اختلاف نحلهم ومذاهبهم, في كل عصر وقرن.
      انه أغرب تحد في التاريخ، وأكثره إثارة للدهشة، فلم يجرأ أحد من الكتاب في التاريخ الإنساني ـ وهو بكامل عقله ووعيه ـ أن يقدم تحديا مماثلا، فإن مؤلفا ما لا يمكن أن يضع كتابا، يستحيل على الآخرين أن يكتبوا مثله، أو خيرا منه..فمن الممكن إصدار مثيل من أي عمل إنساني في أي مجال, ولكن حين يدعي أن هناك كلاما ليس في إمكان البشر الإتيان بمثله، ثم تخفق البشرية(37) على مدى التاريخ في مواجهة هذا التحدي، حينئذ يثبت تلقائيا أنه كلام غير إنساني، وأنها كلمات صدرت من المنبع الإلهي Divineorigin، وكل ما يخرج من المنبع الإلهي لا يمكن مواجهة تحدياته"(38)
      على أننا ندعم هذا البرهان بميزان الاستقراء التام الدال على أن القرآن لا يمكن أن يكون كلام غير الله عز وجل كما يقول البوطي مستدلا على ذالك بأن عجز العرب كلهم عن الاتيان بمثله, دليل جلي علي أنه لا يمكن أن يكون من تأليف أحد منهم كورقة ابن نوفل، وبحيرا الراهب، أو غيرهما....
     إذ أن الاحتمال مخالف لبرهان العجز الذي دلت عليه التجربة البشرية والمشاهدة على أن القرآن فيه تعليق على أحداث وقعت بعد موت ورقة وبحيرا  فكيف يكون مع ذالك من إيحائهما أو تأليفهما؟؟
      فكلمات القرآن، رغم أنها كانت عربية لم تتجاوز حدود هذه اللغة وقاموسها، تمتاز في صياغتها وموقع كل منها مما قبلها وبعدها بجرس مطرب في الأذن لم يكن للعرب عهد به من قبل، هذا إلى أن كثيرا من الاشتقاقات والصيغ الواردة فيه، تكاد تكون جديدة في النطق العربي، وهي مع ذالك تحي بمعناها إلى الفطرة والطبع، قبل أن يهتدي السمع إليها بالمعرفة والدروس....
    وهذا مايظهر جليا من خلال شهادات علماء الغرب الذين قرؤا القرآن الغير مترجم بتدبر من هؤلاْء
المستشرق الألماني يوهان فك:
   " إن لغة القرآن تختلف اختلافا غير يسير عن لغة الشعراء السائدة في الجزيرة، فلغة القرآن تعرض من حيث هي أثر لغوي صورة فذة لا يدانيها أثر لغوي في العربية على الإطلاق.
  ففي القرآن لأول مرة في تاريخ اللغة العربية يكشف الستار عن عالم فكري تحت شعار التوحيد، لا تعد لغة الكهنة والعرافين الفنية المسجوعة إلا نموذجا واهيا له من حيث وسائل الأسلوب، ومسالك المجاز في اللفظ والدلالة))
   وكذالك المفكر الشهير كورسل حيث يقول: 
   القرآن الكريم معجزة إلهية بليغة، ليست من قول بشر إنها معجزة دائمة ليست كأي معجزة هي أقوى من معجزة الموتى يكفي أنه منزل من عند الله. عم بنوره الجزيرة العربية وتحدى بأقصر آية فيه أن يأتوا بمثله فما استطاعوا..)(●)
فليس صحيحا مايروجه البعض من أن المسلمين كلما اكتشفت ظاهرة أوحقيقة علمية يقولون  هذا موجود في القرآن فالقرآن كلام الله ...والله خالق الكون وقد أخبر بأننا سنعلم نبأه ولوبعد حين في قوله تعالى:
وَلَتَعْلَمُنَّ نَبَأَهُ بَعْدَ حِينٍ )  الزمر, آية:88)
   ولكن هناك خطة لئيمة محكمة, مفادها: أن دعوة المسلم إلى الكفر تلقى نفورا في المجتمع الإسلامي, ويكاد يكون من المحال إحراز تقدم فيه بإعتناق هذه الدعوة, ولذا ينبغي أن  تكون الخطة_ أولا_ تجريد شخص المسلم من الالتزام بالتكاليف, وتحطيم قيم الدين الأساسية في نفسه بدعوى العلمية والتقدم والحرية دون المساس بقضية الإلهية مؤقتا, لأنها ذات حساسية خاصة, وبمرور الزمن, ومع ألف المسلم لهذا التجريد يسهل في نهاية الأمر تحطيم فكرة الإلهية في عقله ووجدانه _ وإذا بقيت افتراضا, فلا ضرر منها, ولا خطر, لأنها حينئذ لن تكون سوى بقايا دين, كان موجود ذات يوم بعيد..
   وهكذا يحكم أعداء الإسلام مخططاتهم, ويديرون لتدمير الدين ومبادئه, ابتداء من ابسط السنن والواجبات وانتهاء إلى قضية القضايا: وجود لله ذاته والمساس برسوله صلى الله عليه وسلم. 
   وحدث أن وجد في العالم العربي والإسلامي امتدادا لهذا الفكر من بني جلدتنا من ينظر إلى تراثنا نظرة ازدراء, وقد أفرغ جهده في نقد التراث.., وتسفيه السلف..
     ولم نجد أن ذالك صنع منهم عباقرة ولا مخترعين, وإنما وجدنا من أكثرهم أنانية منفردة, وأخلاقية عمل ضعيفة, ونزوعا إلى الاحتيال, والوصول إلى المنافع الخاصة من أي باب, ومن أقصر طريق..
    ومما يثلج الصدور هذه الاكتشافات العلمية المذهلة التي بدأت تؤرق الغرب لتزيد المؤمنين ايمانا وتزيد الكافرين والمنافقين فسقا ومعصية وتجبرا .
الهوامش:
(●):للاستزادة ارجع الى كتابنا دين الفطرة:استنطاق الرياضيات والفيزياء بلغة انسانية,المرابط ولد محمد لخديم,تصدير الأستاذ الدكتور محمد المختار ولد أباه, رئيس جامعة شنقيط العصرية والشيخ الدكتور أمين العثماني عضو اللجنة العلمية والتنفيذية للأكاديمية الهندية بدلهي الهند,تقديم:الأستاذ الدكتور:أحمدو ولد محمد محمود,رئيس قسم الفيزياء بكلية العلوم والتقنيات جامعة أنواكشوط,والمفكر الاسلامي,سمير الحفناوي جمهورية مصر العربية,الطبعة الأولى الأكادمية الهندية بدلهي سنة 2010م الطبعة الثانية:دار المعراج,دمشق/بيروت سنة 2014م 

كُتاب موريتانيا

مقالات الكاتب

  • قمة أنواكشوط الافريقية والعربية: بين الخيمة والقصر وبصمة الرجال!! / المرابط ولد محمد لخديم
  • هل يقود ترامب العالم الى الهلاك؟!! / المرابط ولد محمد لخديم
  • تائه يبحث؟‼ (7) / المرابط ولد محمد لخديم
  • تائه يبحث؟ (6) / المرابط ولد محمد لخديم
  • تائه يبحث؟‼ (5) / المرابط ولد محمد لخديم
  • تائه يبحث؟ (4) / المرابط ولد محمد لخديم
  • تائه يبحث؟‼ (3) / المرابط ولد محمد لخديم
  • تائه يبحث؟‼ الحلقة (2) / المرابط ولد محمد لخديم
  • تائه يبحث؟‼ (1) / المرابط ولد محمد لخديم
  • الهداية سعادة و نعمة..والإلحاد جهالة ونغمة‼ (الحلقة الأخيرة) / المرابط لخديم
  • الهداية سعادة و نعمة ..والإلحاد جهالة ونغمة‼ (3) / المرابط ولد محمد لخديم
  • الهداية سعادة و نعمة ..والإلحاد جهالة ونغمة‼ (2) / المرابط ولد محمد لخديم
  • الهداية سعادة و نعمة ..والإلحاد جهالة ونغمة‼ / المرابط ولد محمد لخديم
  • آيات من القرآن أبكتني‼ / المرابط ولد محمد لخديم
  • دروس وعبر من داخل استديوهات التصوير وقاعات السينما‼ / المرابط ولد محمد لخديم
  • أسرار قرار ترامب العقدية‼ / المرابط ولد محمد لخديم
  • دعوة الحاصلين على جائزة شنقيط لأداء الواجب الوطني / المرابط ولد محمد لخديم
  • الأمم المتحدة تعزل امريكا والجمعية العامة تعريها وتقزمها !! / المرابط ولد محمد لخديم
  • عندما ترتبط موريتانيا (شنقيط) بالأقصى عضويا!! / المرابط ولد محمد لخديم
  • هل يتخذ رئيس الجمهورية قراره الأخير بمناسبة عيد الاستقلال؟!! / المرابط ولد محمد لخديم
  • بوادر تشريع المحرمات لن يكون المقال المسيء آخرها!! / المرابط ولد محمد لخديم
  • عودتي إلى مدينتي أزويرات!! / المرابط ولد محمد لخديم
  • كلمات أفرغت من معانيها,,, فلم تعد مؤثرة..‼ / المرابط لخديم
  • الباحث الموريتاني بين التهميش في الداخل والعروض المغرية من الخارج‼ / المرابط ولد محمد لخديم
  • عجائب مكة والمدينة التي حيرت العلماء / المرابط ولد محمد لخديم
  • أبوالمقاومة المجاهد سيدي ولد مولاي الزين (حقائق جديدة تنشر لأول مرة) / المرابط ولد محمد لخديم
  • لو علم الناس أهمية الصلاة ومكانتها لما ضيعوها.‼ / المرابط ولد محمد لخديم
  • تأملات:عجائب النمل التي لا تنتهي‼ / المرابط ولد محمد لخديم
  • ماذا قدم الأبناء لمدينتهم عروس الشمال؟! / المرابط لخديم
  • لعنة المأموريات .. وتسرع في اتخاذ القرارات..!! / المرابط ولد محمد لخديم
  • نصب مجسم القدس في نواكشوط موريتانيا ودلالاته !! / المرابط واد محمد لخديم
  • حملة الأقلام لنصرة سيد الأنام صلى الله عليه وسلم / المرابط ولد محمد لخديم
  • وادان وموقعه الجيولوجي الذي حير العلماء !! / المرابط ولد محمد لخديم
  • رفع العلم الوطني في أطار عاصمة آدرار ودلالاته / المرابط ولد محمد لخديم
  • ماذا يريد الغرب من زعزعة الأمن في موريتانيا ؟! / المرابط ولد محمد لخديم
  • أيها الساسة: لطفا الوطن أمانة..!! / المرابط ولد محمد لخديم
  • ليلة مع الدعاة / المرابط واد محمد لخديم
  • سيول أطار الكارثية ..حديث الصورة..وتدخل رئيس الجمهورية!! / المرابط ولد محمد لخديم
  • عندما تطالب المرأة الموريتانية في المحظور عرفيا!! / المرابط ولد محمد لخديم
  • مفاجآت جيولوجية موريتانية محيرة!!! / المرابط ولد محمد لخديم
  • القمة العربية في موريتانيا بين الشجاعة والأمل!! / المرابط ولد محمد لخديم
  • عندما تضع الدولة بصمتها.!! / المرابط ولد محمد لخديم
  • عندما تنتشل الدولة التربية الإسلامية من جديد! / المرابط ولد محمد لخديم
  • القمة العربية في موريتانيا: الضيوف أولا.. / المرابط ولد محمد لخديم
  • ماهو نصيب السكان الأصليين من عوائد الذهب؟! / المرابط ولد محمد لخديم
  • ذهب موريتانيا:عندما يخرج المارد من القمقم!! / المرابط ولد محمد لخديم
  • هل قضت الماديات وتقنيات الإعلام على الحب الفطري..!؟ / المرابط ولد محمد لخديم
  • هل فهمت ايران عقلية الغرب فيما فشل العرب؟! / المرابط ولد محمد لخديم
  • اللغة العربية بين مكائد أعدائها وانهزام ابنائها (الحلقة الأخيرة) / المرابط ولد محمد لخديم
  • اللغة العربية بين مكائد أعدائها وانهزام أبنائها (6) / المرابط ولد محمد لخديم
  • اللغة العربية بين مكائد أعدائها وانهزام أبنائها (5) / المرابط ولد محمد لخديم
  • اللغة العربية بين مكائد أعدائها وانهزام أبنائها (4) / المرابط ولد محمد لخديم
  • اللغة العربية بين مكائد أعدائها وانهزام أبنائها!! (ح3) / المرابط ولد محمد لخديم
  • اللغة العربية وصمودها / المرابط ولد محمد لخديم
  • اللغة العربية بين مكائد أعدائها وانهزام أبنائها!! (ح1) / المرابط ولد محمد لخديم
  • الملاحدة الجدد بين الجهل والضياع (الحلقة الأخيرة) / المرابط ولد محمد لخديم
  • الملاحدة الجدد بين الجهل والضياع الحلقة(40) / المرابط ولد محمد لخديم
  • الملاحدة الجدد بين الجهل والضياع الحلقة(39) / المرابط ولد محمد لخديم
  • الملاحدة الجدد بين الجهل والضياع الحلقة(38) / المرابط ولد محمد لخديم
  • الملاحدة الجدد بين الجهل والضياع الحلقة(37) / المرابط ولد محمد لخديم
  • الملاحدة الجدد بين الجهل والضياع الحلقة(36) / المرابط ولد محمد لخديم
  • الملاحدة الجدد بين الجهل والضياع الحلقة(35) / المرابط ولد محمد لخديم
  • الملاحدة الجدد بين الجهل والضياع الحلقة(34) / المرابط ولد محمد لخديم
  • الملاحدة الجدد بين الجهل والضياع الحلقة(33) / المرابط ولد محمد لخديم
  • تقنيات الاعلام تقيم الحجة !! / المرابط ولد محمد لخديم
  • الملاحدة الجدد بين الجهل والضياع الحلقة(32) / المرابط ولد محمد لخديم
  • الملاحدة الجدد بين الجهل والضياع الحلقة(31) / المرابط ولد محمد لخديم
  • الملاحدة الجدد بين الجهل والضياع الحلقة(30) / المرابط ولد محمد لخديم
  • الملاحدة الجدد بين الجهل والضياع الحلقة(29) / المرابط ولد محمد لخديم
  • الملاحدة الجدد بين الجهل والضياع الحلقة(28) / المرابط ولد محمد لخديم
  • الملاحدة الجدد بين الجهل والضياع الحلقة(27) / المرابط ولد محمد لخديم
  • الملاحدة الجدد بين الجهل والضياع الحلقة(26) / المرابط ولد محمد لخديم
  • الملاحدة الجدد بين الجهل والضياع الحلقة (25) / المرابط ولد محمد لخديم
  • الملاحدة الجدد بين الجهل والضياع الحلقة (24) / المرابط ولد محمد لخديم
  • الملاحدة الجدد بين الجهل والضياع الحلقة (23) / المرابط ولد محمد لخديم
  • لا تنمية بدون استقرار..وسمعة الرئيس من هيبة الدولة / المرابط ولد محمد لخديم
  • الملاحدة الجدد بين الجهل والضياع الحلقة (22) / المرابط ولد محمد لخديم
  • الملاحدة الجدد بين الجهل والضياع الحلقة (21) / المرابط ولد محمد لخديم
  • الملاحدة الجدد بين الجهل والضياع الحلقة (20) / المرابط ولد محمد لخديم
  • الملاحدة الجدد بين الجهل والضياع الحلقة (19) / المرابط ولد محمد لخديم
  • عندما ينتقد رئيس الجمهورية أهم وزاراته ونافذته على العالم!!! / المرابط ولد محمد لخديم
  • الملاحدة الجدد بين الجهل والضياع (18) / المرابط ولد محمد لخديم
  • الملاحدة الجدد بين الجهل والضياع الحلقة (17) / المرابط ولد محمد لخديم
  • الملاحدة الجدد بين الجهل والضياع الحلقة (16) / المرابط ولد محمد لخديم
  • الملاحدة الجدد بين الجهل والضياع الحلقة (15) / المرابط ولد محمد لخديم
  • الملاحدة الجدد بين الجهل والضياع الحلقة (14) / المرابط ولد محمد لخديم
  • الملاحدة الجدد بين الجهل والضياع الحهل والضياع (13) / المرابط ولد محمد لخديم
  • الملاحدة الجدد بين الجهل والضياع الحلقة (12) / المرابط ولد محمد لخديم
  • الملاحدة الجدد بين الجهل والضياع الحلقة (11) / المرابط ولد محمد لخديم
  • الملاحدة الجدد بين الجهل والضياع الحلقة (10) / المرابط ولد محمد لخديم
  • الملاحدة الجدد بين الجهل والضياع الحلقة (9) / المرابط ولد محمد لخديم
  • الملاحدة الجدد بين الجهل والضياع الحلقة (8) / المرابط ولد محمد لخديم
  • مأساة المؤلفين والمبدعين في موريتانيا!! / المرابط ولد محمد لخديم
  • الملاحدة الجدد بين الجهل والضياع (7) / المرابط ولد محمد لخديم
  • الملاحدة الجدد بين الجهل والضياع الحلقة (6) / المرابط ولد محمد لخديم
  • الملاحدة الجدد بين الجهل والضياع الحلقة (5) / المرابط ولد محمد لخديم
  • الملاحدة الجدد بين الجهل والضياع الحلقة (4) / المرابط ولد محمد لخديم
  • الملاحدة الجدد بين الجهل والضياع الحلقة (3) / المرابط ولد محمد لخديم
  • الملاحدة الجدد بين الجهل والضياع الحلقة(2) / المرابط ولد محمد لخديم
  • الملاحدة الجدد بين الجهل والضياع (1) / المرابط ولد محمد لخديم