للإصلاح كلمة تعالج قصية التحزب الديمقراطي للمسلم / محمدو بن البار

كلمة الإصلاح ـ لإدراكها جيدا ـ وأحمد الله وأشكره على ذلك الإدراك أن كل ما جاء في القرآن هو حقيقة واقعية  ستجدها كل نفس وفق ما جاء في القرآن ـ بالكم والكيف ـ ووجود هذه الحقيقة أمام كل نفس مازالت حية قد تكون بعد لحظة أو ساعة أو يوم وعلى كل حال فكل شخص ملاقيها فورا بعد موته .
وهذه الحقيقة الواقعية منها أن جميع ما يلفظ الشخص من حرف وبأي لغة سوف يكتب بلفظه الذي خرج به من لسانه وبالنبرة الممثلة

 للقول خيرا أو شرا أو مقصدا ، ونفس الشيء بالنسبة لفعله كما وكيفا أيضا وكذلك نفس الشيء لخطرات القلب،وهذا الشخص سواء كان ذكرا أو أنثى كبيرا أو صغيرا إلى آخر جميع الوضعية التي يكون فيها الإنسان .
والدليل على ذلك أكثر في القرآن من أن يستشهد به ، ومنه قوله تعالى(( وما تكون في شأن وما تتـلوا منه من قرآن ولا تعملون من عمل إلا كنا عليكم شهودا إذ تفيضون فيه)) الخ الآية وقوله تعالى(( وإن عليكم لحافظين كراما كاتبين يعلمون ما تفعلون )) ، ومن أصعب ما يلقى المسلم بعد موته تجاهله لهذه الحقائق وهو حي ويتمادى على ذلك حتى يأتيه اليقين .
ولاشك أن التحزب على التعاون على الخير مطلوب إسلاميا لأن اللفظ وهو التحزب جاء مصرحا به في القرآن ولكنه جاء في القرآن مضافا إلى الله وذلك في قوله تعالى(( ألا إن حزب الله هم المفلحون)) وهذه الإضافة هي التي جاء فحواها في قوله تعالى(( وتعاونوا على البر والتقوى ولا تعاونوا على الإثم والعدوان))،ومن ما يفزع المسلم أن الله قسم الأحزاب إلى قسمين فقط أضاف إليه أحدهما وأضاف الآخر إلى الشيطان وقال إنه من الخاسرين .
وهذا التعاون المأمور به هنا لا يكون مطابقا للطريق المستقيم الموضح أشكاله في القرآن ومبينا بأحاديث الرسول صلى الله عليه وسلم أحسن تبيين إلا إذا كان تفكيره يتماشى مع ذلك الطريق المستقيم كما هو لأن ما جاءت به الديمقراطيات من تنظيم لأحزابها يجب أن يعرضه المسلم المتحزب على الإسلام فإن كان موافقا له فلا عبرة بالمسميات الديمقراطية من موالاة ومعارضة وما يترتب على ذلك ديمقراطيا  لكن التحزب لا يبيح للموالاة أن تسكت على باطل وأن تمدح رؤساءها بما لم يفعلوا لأن هذه الفعلة هي التي نص القرآن على اعوجاجها في قوله تعالى(( لا يحسبن الذين يفرحون بما أتوا ويحبون أن يحمدوا بما لم يفعلوا فلا تحسبنهم بمفازة من العذاب )) إلى آخر الآية المادح والممدوح  .
فأغلب الموالاة لا يلاحظون في تدخلاتهم أن المدح شهادة وسوف يسألون عنها وأن الذم شهادة كذلك وسوف يسأل عنها الجميع ونفس الملاحظات تتوجه إلى المعارضة ذات العقيدة الإسلامية،وهذا يعنى أنه موجه إلى جميع الأحزاب الموريتانية والمعارضة لأنها كلها عقيدتها إسلامية،وبذلك يكون وصف كل حزب بأن مرجعيته إسلامية يعود معناها إلى أن عقيدته إسلامية فينتج عن هذا أن جميع الأحزاب في موريتانيا مرجعيته إسلامية إذا كانت المرجعية تفسر بالعقيدة الإسلامية لأن الأحزاب التي تؤمن بالسلوك الإسلامي الديمقراطي في الدولة تكون مرجعيتها تخرج من مشكاة واحدة وهي الديمقراطية ولا توجد خصوصية في الأشخاص .
فالمرجعية الإسلامية التي يمكن أن يعرف بها حزب نفسه تعنى عدة مسائل منها: معاملة أصحاب الجرائم طبقا لما أمر الإسلام به في شأنهم من تنفيذ حدود الله على عباد الله فوق أرض الله وهذه المسألة لا تعنى إلا سلطان الدولة ، أما جميع الأحزاب الأخرى فالذي يعنيهم هو نصح السلطان بتطبيق أحكام الله على عباد الله ، ومن المسائل التي تحدد مرجعية الحزب الإسلامية هي أن يكون أي خلاف بين الحزب نفسه أو بينه وبين الأحزاب الأخرى أو الحكومة أن يرد هذا الحزب الخلاف إلى المرجعية الإسلامية المنصوصة في الشرع دون النظر إلى الحل الذي وضعته الديمقراطية إذا كانت تخالف الشريعة الإسلامية، ومن دلالة مرجعية الحزب أن لا يشترك مع أي حزب آخر في عمل لا يأمر به الإسلام ولا سيما إذا كان بدله واضحا في الإسلام فإن لم توجد هذه المسائل في الحزب فعقيدته إسلامية دون مرجعيته أما المرجعية الإسلامية التي يقوم بها الفرد في خاصة نفسه فذلك العمل الخاص لا تحسب مرجعيته الإسلامية على الحزب حتى ولو كان العامل له رئيس الحزب أو نوابه أو مجلسه الشوري ، إذا وقع انفراديا فالعمل الجماعي في الإسلام معروف ومحدد وهو الذي ينطبق عليه قوله تعالى(( وتعاونوا على البر والتقوى ولا تعاونوا على الإثم والعدوان )) وقوله تعالى(( يأيها الذين آمنوا اتقوا الله وكونوا مع الصادقين)) وجميع الديمقراطيات والقوانين والعادات والتقاليد والاتفاقيات لا تغير شيئا من مضمون هذه الآيات ولا تجعل عمل الفرد في ميزان أفراد الجماعة ولا عمل الجماعة في ميزان الفرد إلا إذا كان من ضمنها أو مساعد في العمل بأي وجه من وجوه المساعدة فقوله تعالى(( لا يبدل القول لدي وما أنا بظلام للعبيد)) هو الميزان الثابت الذي لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه .
وبناء على هذه الحقيقة الواضحة فإني أظن أن على كل حزب عقيدته إسلامية أن يتفاعل في عمله الديمقراطي مع التعاليم الإسلامية التي هي أكثر ديمقراطية من محدثات الديمقراطية المقننة في النظام الداخلي للأحزاب .
ونظرا إلى ما تقدم في فحوى الأسطر أعلاه فإني أود أن أناقش مع كل مسلم يعتقد أنه معتنق حقا للعقيدة الإسلامية لأطرح عليه هذا السؤال وهو ما معنى كلمة الإسلام السياسي عند من يعتقد معناها ، فإذا كان معناها عنده أن كل من يحاول مواءمة قوله وفعله وتفكيره في تسيير الدولة بما يتماشى مع ما يأمره به الإسلام فهذا واجب على كل مسلم يدعى أن عقيدته إسلامية فإن لم تكن عقيدته تشمل مطالبته بمواءمة جميع أقواله وأفعاله وتفكيره للإسلام فعليه أن يبين مصدره لهذه العقيدة المبتورة من الإسلام ،فالله يقول لمن طفف الميزان إذا باع لغيره يقول لفاعل ذلك(( ألا يظن أولئك أنهم مبعوثون ليوم عظيم يوم يقوم الناس لرب العالمين )) فهذا يقال له الإسلام الاقتصادي ويقول الإسلام في شأن المحافظة على الأمن : (( وإذا كنت فيهم فأقمت لهم الصلاة فلتـقم طائفة منهم معك والياخذوا أسلحتهم فإذا سجدوا فليكونوا من ورائكم )) الخ الآية وهذا الإسلام الدفاعي والأمر بأخذ الحيطة مراعاة للأمن ساعة القتال .
وهناك الإسلام الاجتماعي (( يأيها الناس إنا خلقناكم من ذكر وأنثى وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا )) الخ الآية ومن ذلك قوله تعالى(( يأيها الذين آمنوا لا يسخر قوم من قوم عسى أن يكونوا خيرا منهم ولا نساء من نساء عسى أن يكن خيرا منهن ولا تلمزوا أنفسكم ولا تنابزوا بالألقاب ))الخ الآية ، كما أنه من خصوصية الشؤون الاجتماعية (( ولا تنكحوا المشركات حتى يؤمن ولأمة مؤمنة خير من مشركة ولو أعجبتكم ولا تنكحوا المشركين حتى يؤمنوا ولعبد مؤمن خير من مشرك ولو أعجبكم )) .
وكذلك الإسلام الثقافي (( افرأ وربك الأكرم الذي علم بالقلم علم الإنسان ما لم يعلم )) (( قل هل يستوي الذين يعلمون والذين لا يعلمون )) ومنه قوله تعالى(( إنما يخشى الله من عباده العلماء )) ومنه الإغراء على التعلم((والله أخرجكم من بطون أمهاتكم لا تعلمون شيئا وجعل لكم السمع والأبصار والأفئدة لعلكم تشكرون )) إلى آخر ما في القرآن من ألفاظ الإسلام الثقافي فماذا بقي إذن من الحياة التي يمارسها الإنسان أي إنسان في حياته خارج عن تعاليم الإسلام حتى ينحصر إسلامه في العمل السياسي .
فنحن نقرأ في القرآن أن الله خلق بعضا من الإنس لهم قلوب لا يفقهون بها ولهم أعين لا يبصرون بها ولهم آذان لا يسمعون بها وبديهي أن  عدم الفقه بهذه العقول وعدم الإبصار بهذه الأبصار  الخ ليس معناه إلا عدم الانتفاع بهذه الآلات لما خلقت له في الإنسان من إدراك لما وراء انتفاعهم بها في الدنيا لأن ذلك مشاهد انتفاعهم به فعلمنا أن المراد عدم انتفاعهم بما وراء ذلك من الحقائق التي تدرك بهذه الآلات لمن ألفى السمع وهو شهيد .
وعليه فإني أجدد لكل مسلم يتلفظ بكلمة الإسلام السياسي ويعتبر مفهوم اللقب لهذه الكلمة أن يبين لنا أي تحرك للإنسان أي إنسان لا يضاف إلى الإسلام إما إيجابا أو سلبا وسوف يناقش معه أمام الله طبقا لما جاء في الحديث المتفق عليه : لا تزال قدما عبد حتى يسأل عن أربع : عن شبابه فيم أبلاه وعن عمره فيم أفناه وعن علمه ماذا عمل به وعن ماله من أين اكتسبه وفيم أنفقه ، فماذا بقي من حياة الإنسان مستثنى لا يسأل عنه أمام الله ؟ حتى يعرف بالإسلام السياسي .

وملخص هذا المقال ما يلي :
أولا : هو أن كلمة التحزب أو الانخراط في أي حزب وكلمة الديمقراطية والسير في طريق الديمقراطية كل ذلك لا تناقض فيه مع الإسلام إذا كان يتماشى مع أوامر الإسلام ونفذ بنية امتثال أوامر الإسلام إذا توافق معها.
لأن المسميات والاصطلاحات لا عبرة لها فالله لا ينظر إلى صوركم ولكن ينظر إلى قلوبكم .
ثانيا : أن قول بعض الأحزاب أن مرجعيته إسلامية لا تجعل عمله إسلاميا إلا إذا كان جميع أقواله وأفعاله وتفكيره يتماشى مع ما أمر به الإسلام كالحب في الله والبغض في الله الخ .
فامتثال الأوامر الديمقراطية دون عرضها على الإسلام لا تغير من الواقع شيئا ، ومعنى ذلك أن جميع الأحزاب الموريتانية بما أن عقيدتها إسلامية ينطبق عليها أن عقيدتها إسلامية ولا ينطبق عليها أن مرجعيتها إسلامية إلا إذا كانت ترجع في جميع حياتها السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية إلى ما جاء في الإسلام .
ثالثا : كل مسلم ينطق بكلمة الإسلام السياسي ومعناها عنده أن هناك عملا يضاف للإسلام وعمل في حياة الإنسان لا يعنى الإسلام فعليه أن يبين الدليل على ذلك أو يتوب من تلك الفكرة المبتورة عن الإسلام ويتوجه إليها سؤال الله الذي خاطب به أمثاله (( أفـتؤمنون ببعض الكتاب وتكفرون ببعض ))إلى آخر الآية . 
  
     
 

كُتاب موريتانيا

مقالات الكاتب

  • للإصلاح كلمة: تطلب فيها من إذاعة القرآن البحث عن تنوع رسالة القرآن / محمدو بن البار
  • للإصلاح كلمة تساهم في إنهاء التطرف الديني إذا عومل بنصوص الإسلام / محمدّ بن البار
  • للإصلاح كلمة تبارك للعلامة عبد الله بن بي تعيينه في الإمارات مع مطالب للإسلام / محمدو بن البار
  • للإصلاح كلمة تطالب باستعجال وحدة الشناقطة فوق أرض الله / محمدو بن البار
  • للإصلاح كلمة تعلق على كثرة اللصوص والجوع في موريتانيا / محمدو بن البار
  • للإصلاح كلمة توضح كثرة الأجر في الإنفاق في رمضان (3) / محمد بن البار
  • للإصلاح كلمة توضح كثرة الأجر في الإنفاق في رمضان (3) / محمد بن البار
  • للإصلاح كلمة توضح كثرة الأجر في الإنفاق في رمضان (1) / محمد بن البار
  • للإصلاح كلمة : أكتبها لمؤتمر حقوق الإنسان المنعقد في موريتانيا / محمدو بن البار
  • للإصلاح كلمة توضح مقال د. بدي ابنو في أحداث 89 عنوانه لن ننسى / محمدو بن البار
  • للإصلاح كلمة : قدمها في الدنيا وقدمها الثاني في الآخرة / محمدو بن البار
  • للإصلاح كلمة تعالج التطرف الديني أرجو من الله نفعها لسامعها / محمدو بن البار
  • للإصلاح كلمة تذكر السيد رئيس الجمهورية برئاسته للفقراء / محمدو بن البار
  • للإصلاح كلمة تناقش مصطلح الأرقاء والأرقاء السابقين / محمدو بن البار
  • للإصلاح كلمة تساهم في مناقشة قضية الرق الموريتاني / محمدو بن البار
  • للإصلاح كلمة تناقش مصير العرب البائده وهي أحياء فوق أرضها / محمدو بن البار
  • للإصلاح كلمة بمناسبة يوم اللغة العربية نتأسف فيها علىع الوضع المزري لها في موريتانيا حتي الآن / محمدُّ بن البار
  • للإصلاح كلمة : موزع موضوعها إلى ثلاث جهات وطنية / محمدُّ بن البار
  • للإصلاح كلمة تناقش رئاسة الرئيس للشعب الموريتاني وما يطلبه الشعب من الرئيس:(4) / محمدُّ بن البار
  • للإصلاح كلمة تناقش رئاسة الرئيس للشعب الموريتاني وما يطلبه الشعب من الرئيس:(3) / محمدُّ بن البار
  • للإصلاح كلمة تناقش رئاسة الرئيس للشعب وما يطلبه الشعب من الرئيس (2) / محمدُّ بن البار
  • للإصلاح كلمة تناقش رئاسة الرئيس للشعب الموريتاني وما يطلبه الشعب من الرئيس (1) / محمدُّ بن البار
  • للإصلاح كلمة تقارن بين اترامب في آمريكا واترامب جمهورية مصر العربية / محمدُّ بن البار
  • للإصلاح كلمة تناقش حقوق الإنسان : أين تكون؟ / محمدو بن البار
  • للإصلاح كلمة تدعو لانشاء اتحاد مغربي مصغر / محمدو بن البار
  • للإصلاح تثمن المؤتمر الثالث " لتواصل " مع كتابة ملاحظة عليه / محمدو بن البار
  • للإصلاح كلمة تتعلق بزيارة أمير قطر لدول الجوار الموريتاني / محمدو بن البار
  • للإصلاح كلمة تخاطب أهل القدس وأهل الإيمان بقضية القدس / محمدو بن البار
  • للإصلاح كلمة سواء بين جميع الموريتانيين المسلمين / محمدو بن البار
  • للإصلاح كلمة تناقش مؤتمر الصوفية الذي دعـت إليه الحكومة مؤخرا / محمدو بن البار
  • للإصلاح كلمة نصح مقدمة للسيد الرئيس كما أمرنا الإسلام بذلك / محمدو بن البار
  • للإصلاح كلمة تعالج التعايش الدنيوي بين ديمقراطية موريتانيا وإسلامها (ح2) / محمدو بن البار
  • للإصلاح كلمة تعالج التعايش الدنيوي بين ديمقراطية موريتانيا وإسلامها (ح2) / محمدو بن البار
  • للإصلاح كلمة تعالج التعايش الدنيوي بين ديمقراطية موريتانيا وإسلامها (ح1) / محمدو بن البار
  • للإصلاح كلمة تـتـعلق بهيئة الأمن ( الشرطة) بعــد بدء إصلاحها / محمدو بن البار
  • للإصلاح كلمة تـتـعلق بإعلان حزب تواصل فتح الانـتـساب إليه (ح2) / محمدو بن البار
  • للإصلاح كلمة تـتـعلق بإعلان حزب تواصل فتح الانـتـساب إليه (ح1) / محمدو بن البار
  • للإصلاح كلمة تعالج وضع المتشددين والمتساهلين في طريق الإسلام المستقيم / محمدو ولد البار
  • للإصلاح كلمة تعالج قضية الغلو والتطرف في الديـن / محمدو ولد البار
  • للإصلاح كلمة تطالب بإلحاح بفصل المغرب العربي عن مشرقه في الجامعة العربية / محمدو بن البار
  • للإصلاح كلمة تتعلق بأسوأ فكر عملي ينفذه عربي مسلم في التاريخ المنظور / محمدو بن البار
  • للإصلاح كلمة تتعلق بالإنفاق في سبيل الله وتأكده في رمضان / محمد بن البار
  • للإصلاح كلمة تحمل رأيا موجها للرئاسة / محمدو بن البار
  • للإصلاح كلمة حول أحداث اليومين الأولين من مايو وتقصير النظام وفعل ثـلة من العنصريين / محمدو بن البار
  • للإصلاح كلمة تناقش عسكرة منح القطع الأرضية للمواطنين / محمدو بن البار
  • للإصلاح كلمة تحـلل مـقال: الإخـوان وسقوط الحـصانة / محمدو بن البار
  • للإصلاح كلمة موجهة إلى مسؤولي حــقــــوق الإنـســــان الموريتانيين / محمدو بن البار
  • للإصلاح كلمة تتعـلق بسطو عصابة على البنك في تفرغ زين / محمدو بن البار
  • للإصلاح كلمة تناقش ما دار بين رئيس الجمهورية والصحافة / محمدو بن البار
  • للإصلاح كلمة تحاول إرشاد كاتبين قومي وإسلامي / محمدو بن البار
  • للإصلاح كلمة تعزى فيها الشعب الموريتاني بعد تصويت النواب على تعـديل الدستور / محمدو بن البار
  • للإصلاح كلمة في اليوم العالمي للغة العربية المبعدة من الإدارة الموريتانية / محمدو بن البار
  • للإصلاح كلمة سواء: بين السيد الرئيس وغالبية الشعب في قضية تعديل الدستور/ محمدو بن البار
  • للإصلاح كلمة موجهة إلى كل من الموالاة والمعارضة وما بينهما / محمدو ولد البار
  • للإصلاح كلمة تحلل أمنية الاتحاد السيادي بين موريتانيا والمغرب / محمدو بن البار
  • للإصلاح كلمة تقدم اقتراحا لاتحاد فدرالي سيادي بين المغرب وموريتانيا / محمدو بن البار
  • للإصلاح كلمة تتساءل عن شكل حقوق الإنسان الذي وضعت له الحكومة جائزة في موريتانيا / محمدو بن البار
  • للإصلاح كلمة تتابع آثار قانون النوع المسيء وتوضح الطريق الصحيح في التشريع / محمدو بن البار
  • للإصلاح كلمة في وحي نظائـر قانون النوع المسيء / محمدو بن البار
  • للإصلاح كلمة تذكر بمدينة قديمة ومقاومة منسية ( اللغة العربية) / محمدو بن البار
  • للإصلاح كلمة تستذكر ملفين قضائيين ليتذكر بهما من تـذكر / محمدو بن البار
  • للإصلاح كلمة تحدد مصدر علاقة المسلم بربه في جميع تعبده / محمدو بن البار
  • للإصلاح كلمة تتعلق بحداد اللغة العربية الدائم عند كل عيد استـقلال / محمدو بن البار
  • للإصلاح كلمة تتعلق بالهرج والمرج اللفظي في قضية (ولد لمخطير المسيء) / محمدو بن البار
  • للإصلاح كلمة تتعلق بإعراب ما أعجمته إصلاح كلمة الإصلاح على القراء / محمدو بن البار
  • للإصلاح كلمة تتعلق بمجـزرة الحوار لبعض ثوابت الدستور/ محمدو بن البار
  • للإصلاح كلمة تتعلق ببعض ثوابت الدستور الموءودة في الحوار / محمدو ولد البار
  • للإصلاح كلمة تتعلق باقتراح علاقة جديدة بين السلطة والمعارضة الآن / محمدو بن البار
  • للإصلاح كلمة تتعلق بالحوار الجاري في قصر المؤتمرات / محمدو ولد البار
  • للإصلاح كلمة تتعلق بالنتيجة الوحيدة للقمة العربية في انواكشوط / محمدو بن البار
  • للإصلاح كلمة تتعلق بالقمة العربية في انواكشوط وماذا يجب أن تناقش ؟ / محمدو بن البار
  • للإصلاح كلمة : تتعلق بالإنفاق في سبيل الله في شهر رمضان المبارك (ح3) / محمدو ولد البار
  • للإصلاح كلمة : تتعلق بالإنفاق في سبيل الله (ح2) / محمدو بن البار
  • للإصلاح كلمة : تتعلق بالإنفاق في سبيل الله (ح1 في شهر رمضان المبارك ) / محمدو بن البار
  • للإصلاح كلمة تتعلق بحقيقة الإسلام بمناسبة شهـر رمـضان المـبـارك / محمدو بن البار
  • للإصلاح كلمة تتعلق بما على رئيس الجمهورية أن يفعله قبل الحوار/ محمدو بن البار
  • للإصلاح كلمة تتعلق بالهرج والمرج بين الموالاة والمعارضة هذه الأيام / محمدو ولد البار
  • للإصلاح كلمة تتعلق بما يؤخذ من كلام الرئيس في النعمة وما يرد منه / محمدو بن البار
  • للإصلاح كلمة تتعلق بذكرى إحراق الكتب الفقهية / محمدو بن البار
  • للإصلاح كلمة تتعلق بالحياة الدينية للرئيس هيدالة / محمدو بن البار
  • َ للإصلاح كلمة تتعلق بحلقات الرائد صالح بن حنن في الجزيرة / محمدو بن البار
  • للإصلاح كلمة تتعلق بقضية تغـيــيــر الدستور لمأمورية ثـالثة / محمدو ولد البار
  • للإصلاح كلمة تتعلق بتقييم مؤتمر علماء السنة في انواكشوط / محمدو بن البار
  • للإصلاح كلمة تتعلق بالجامعة العربية ( وقضية عـزير ) / محمدو بن البار
  • للإصلاح كلمة تتعلق بعنوان الأكدار الجامع بين أهل الجنة والنار/ محمدو بن البار
  • للإصلاح كلمة تتعلق بمحاولة فهم المسلمين للإسلام / محمدو بن البار
  • للإصلاح كلمة تتعلق بـ من المسؤول الآن عن الحق العام في مدينة انواكشوط / محمدو بن البار
  • للإصلاح كلمة تتعلق بتوضيح الخط الإسلامي لحياة المسلم في البرلمان / محمدو بن البار
  • للإصلاح كلمة تتعلق بمشاهدة ساعة من قناة المحظرة / محمدو بن البار
  • للإصلاح كلمة تتعلق بما يسميه الشعب الانفلات الأمني في العاصمة / محمدو بن البار
  • للإصلاح كلمة : تتعلق برأي في الشعب الموريتاني في الماضي والحاضر والمستقبل / محمدو بن البار
  • للإصلاح كلمة : تتعلق بحداد اللغة العربية في يوم الاستـقلال / محمدو بن البار
  • للإصلاح كلمة تتعلق بأغبـياء ساكنة القرن الجديد / محمدو بن البار
  • للإصلاح كلمة تتعلق بطلب اللطف بالشعب الموريتاني / محمدو بن البار
  • للإصلاح كلمة تتعلق بإذاعة القرءان وقناة المحظرة / محمدو ولد البار
  • للإصلاح كلمة تتعلق بالحوار قبل أيام البوار/ محمدو بن البار
  • للإصلاح كلمة تتعلق بتحويلات الإدارة الإقليمية الأخيرة / محمدو ولد البار
  • للإصلاح كلمة تتعلق بالحوار و الفقراء / محمدو ولد البار
  • للإصلاح كلمة تتعلق بالحوار و آفاق الحوار/ محمدو ولد البار
  • للإصلاح كلمة تتعلق بندوات المثـقفين / محمدو بن البار